تطوير آلية لتحديد مصداقية المعلومات على الإنترنت

اذهب الى الأسفل

منقول تطوير آلية لتحديد مصداقية المعلومات على الإنترنت

مُساهمة من طرف bounadi في الأربعاء 24 يونيو - 10:52

يعمل باحثون على تطوير وإعداد أدوات تسمح لهم بقياس مصداقية المعلومات المتوافرة على ملايين المواقع والمدونات الالكترونية التي تزدهر في العالم أجمع.

ويعد فريق الباحث أندرياس يوفنجر والذي يعمل في مركز للأبحاث التكنولوجية في النمسا، برنامجا يحلل المدونات ويصنفها إلى 3 فئات: "موثوق جدا"، "موثوق إلى حد ما" و"غير موثوق البتة".

ويحصي البرنامج بشكل آلي نسبة تردد استخدام الكلمات المفتاح في موقع ما ويقارن فيما بعد مضمونه مع مقالات صحافية تناولت الموضوع عينه، ونشرت مستخدمة معلومات موثوقة.

وأكد يوفنجر على هامش مشاركته في مؤتمر International World Web الـ18 في مدريد أن هذا البرنامج أعطى نتائج جيدة.

ودعا إلى تطوير البحث بشكل آلي، بمساعدة برنامج يتم وضعه لأنه من المستحيل لمستخدمي الانترنت إحصاء كل المدونات وقراءتها.

ويعمل الباحثون في اليابان على تطوير برنامج يرصد وجهات النظر المختلفة المتوافرة على الانترنت حول موضوع معين، ويقدمونها في ما بعد لرواد الانترنت على شكل "قائمة بالآراء" تسمح لهم بمقارنة المواقع.

وكذلك يعمل باحثون في جامعة اودينيزي في ايطاليا على ابتكار طريقة حسابية تقيم نوعية المقالات والمساهمين في وضعها لتقييم مدى مصداقية المعلومات التي تقدمها. وأكد الفريق الذي يرأسه ألبرتو كوزيناتو أن النتائج الأولية بينت أن الطريقة الحسابية هذه استطاعت التمييز بدقة بين المقالات ذات الجودة العالية وتلك الأقل جودة.


ويصل عدد مواقع الانترنت اليوم إلى عشرات الملايين، بحسب شركة مايكروسوفت، فيما كان عددها لا يتخطى الـ500 في عام 1994.

ومن أكثر مواقع المعلومات شعبية Wikipedia الموسوعة الالكترونية التي تسمح لأي كائن الاستعلام حول موضوع معين، كما يمكنه إضافة معلومات على المقال الذي اطلع عليه.

وهذه الصيغة ألقت الشكوك في بعض الأحيان على صدقية هذا الموقع،
كما حصل في يناير 2009 على سبيل المثال، حين أكد خطأ موقع Wikipedia أن السيناتور الأميركي ادوارد كينيدي توفي في يوم تنصيب الرئيس باراك أوباما.


وعلى الرغم من وجود حوادث من هذا النوع؛ إلا أن هذه الموسوعة ما زالت تتوسع منذ تأسيسها في عام 2001 وتقدم اليوم حتى 2.6 مليون مقال في نسختها باللغة الانجليزية فقط.

وفي السياق ذاته، نجح أحد الباحثين الأردنيين في تصميم برنامج مدمج لتنقيح وتصفية المعلومات المنقولة على شبكة الانترنت العالمية ، وهو برنامج يضمن لأصحاب الشركات والمؤسسات والعائلات القدرة على التحكم فى نوعية المعلومات التي يمكن الإطلاع عليها في شبكة الانترنت .

ويضمن البرنامج الجديد المحافظة على الذوق السليم والأخلاق الحميدة من خلال عدم الدخول إلى المواقع الممنوعة والمحظورة ولاسيما تلك التي تبث برامج غير مناسبة سواء في المجالات الاجتماعية أو الأخلاقية أو السياسية أو غيرها .

يشار إلي أن
البرنامج الذي يحمل اسم " فارس " يتيح التحكم بالمواقع التي يمكن مشاهدتها على شبكه الانترنت حيث يحوى 42 تصنيفا للانترنت تستطيع من خلالها التحكم في عملية الإطلاع على هذه المواقع بما يضمن مشاهدة المواقع المفيدة فقط والحيلولة دون الدخول إلى مواقع غير ملائمة على شبكة الانترنت .

bounadi
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 103
نقاط : 255
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى